●●[ منتدياتے دلوعات البنات]●●
عزيزتي العضوة/ الزائــرة :

يـرجـى الدخــول إذا كنـــت عضــوة معــنا

أمـــا إذا كنـت غــيــر مـسـجـــلة فـشــرفي مـعـنا بالتسجـــيل

●●[ منتدياتے دلوعات البنات]●●

اهلا وسهلا بكي يا عضوتنا/زائرتنا في ●●[ منتدياتے دلوعات البنات]●●
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نوح عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احلى بنت ف بوظبي
كوول جديدة


انثى الجدي الفأر
||[ الــمــشــاركــات ]|| : 7
||[ تــاريــخ الــمــيــلاد ]|| : 29/12/1996
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
||[ الــعــمــر ]|| * : 22

مُساهمةموضوع: نوح عليه السلام   الخميس أبريل 23, 2009 1:06 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نسبه


هو نوح بن لامك بن متوشلخ بن خنوع ـ

وهو إدريس ـ بن يرد بن مهلابيل بن قينن بن أنوشي بن شيث بن آدم أبي البشر عليه السلام.



[مولده]

وكان مولده بعد وفاة آدم بمائة سنة وست وعشرين سنة؛ فيما ذكره ابن جرير وغيره

. وعلى تاريخ أهل الكتاب المتقدم يكون بين مولد نوح وموت آدم مائة وست

وأربعون سنة، وكان بينهما عشرة قرون كما قال الحافظ أبو حاتم بن حبان

في صحيحه: حدثنا محمد بن عمرو بن يوسف، حدثنا محمد بن عبد الملك

بن زنجويه، حدثنا أبو توبة، حدثنا معاوية بن سلام، عن أخيه زيد بن سلام

سمعت أبا سلام، سمعت أبا أمامة يقول: أن رجلا قال: يا رسول الله أنبي

كان آدم؟ قال: "نعم، مكلم". قلت فكم كان بينه وبين نوح؟ قال: "عشرة قرون".

وهذا على شرط مسلم ولم يخرجه. وفي صحيح البخاري ابن عباس

قال: كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم على الإسلام.

فإن كان المراد بالقرن مائة سنة ـ كما هو المتبادر عند كثير من الناس ـ

فينهما ألف سنة لا محالة، لكن لا ينفي أن يكون أكثر باعتبار ما قيد به


ابن عباس بالإسلام، إذ قد يكون بينهما قرون آخر متأخرة لم يكونوا على

الإسلام، ولكن حديث أبي أمامة يدل على الحصر في عشرة قرون،

وزادنا ابن عباس أنهم كانوا على الإسلام.

وهذا يرد قول من زعم من أهل التواريخ وغيرهم من أهل الكتاب:

أن قابيل وبنيه عبدوا النار. فالله أعلم.

وإن كان المراد بالقرن الجيل من الناس كما في قوله تعالى:

{ وكم أهلكنا من القرون من بعد نوح } (سورة الإسراء:17)
وقوله:

{ ثم أنشأنا من بعدهم قرنا آخرين } (سورة المؤمنون:31)

وقال تعالى:

{ وقرونا بين ذلك كثيراً } (سورة الفرقان: 38)

وقال:

{ وكم أهلكنا قبلهم من قرن } (سورة مريم:74)

وكقوله عليه السلام: "خير القرون قرني" ... الحديث، فقد كان الجيل قبل

نوح يعمرون الدهور الطويلة، فعلى هذا يكون بين نوح وآدم ألوف من السنين، والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احلى بنت ف بوظبي
كوول جديدة


انثى الجدي الفأر
||[ الــمــشــاركــات ]|| : 7
||[ تــاريــخ الــمــيــلاد ]|| : 29/12/1996
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
||[ الــعــمــر ]|| * : 22

مُساهمةموضوع: رد: نوح عليه السلام   الخميس أبريل 23, 2009 1:07 am

[سبب بعث سيدنا نوح]

وبالجملة فنوح عليه السلام إنما بعثه الله تعالى لما عبدت الأصنام والطواغيت،

وشرع الناس في الضلالة والكفر، فبعثه الله رحمة للعباد؛ فكان أول رسول

بعث إلي أهل الأرض، كما يقول أهل الموقف يوم القيامة.



[سنه يوم البعث]

واختلفوا في مقدار سنه يوم بعث، فقيل كان ابن خمسين سنة، وقيل

ابن ثلاثمائة وخمسين سنة، وقيل ابن أربعمائة وثمانين سنة.

حكاها ابن جرير، وعزا الثالثة منها إلي ابن عباس.
[قصة سيدنا نوح]

مضمون ما جرى لسيدنا نوح مع قومه مأخوذا من الكتاب والسنة

والآثار، فقد قدمنا عن ابن عباس؛ أنه كان بين آدم ونوح عشرة

قرون كلهم على الإسلام، رواه البخاري. وذكرنا أن المراد بالقرن

الجيل أو المدة على ما سلف.

ثم بعد تلك القرون الصالحة حدثت أمور اقتضت أن آل الحال بأهل ذلك

الزمان إلي عبادة الأصنام. وكان سبب ذلك ما رواه البخاري من حديث

ابن جريج عن عطاء، عن ابن عباس عند تفسير قوله تعالى:

{ وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن وداً ولا سواعاً ولا يغوث ويعوق ونسراً }

(سورة نوح:23)

قال: هذه أسماء رجال صالحين من قوم نوح، فلما هلكوا أوحى الشيطان

إلي قومهم أن انصبوا إلي مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصاباً

وسموها بأسمائهم، ففعلوا فلم تعبد، حتى إذا هلك أولئك وانتسخ العلم عبدت.

قال ابن عباس: وصارت هذه الأوثان التي كانت في قوم نوح في العرب بعد

وهكذا قال عكرمة والضحاك وقتادة ومحمد بن إسحاق.

وقال ابن جرير في تفسيره: _

حدثنا ابن حميد، حدثنا مهران، عن سفيان، عن موسى، عن محمد بن قيس

قال: كانوا قوما صالحين بين آدم ونوح، وكان لهم أتباع يقتدون بهم،

فلما ماتوا قال أصحابهم الذين كانوا يقتدون بهم: لو صورناهم كان

أشوق لنا إلي العبادة إذا ذكرناهم، فصوروهم، فلما ماتوا وجاء آخرون

دب إليهم إبليس فقال: إنما كانوا يعبدوهم وبهم يسقطون المطر، فعبدوهم.

وروى ابن أبي حاتم عن عروة بن الزبير أنه قال: ود ويغوث ويعوق

وسواع ونسر أولاد آدم، وكان "ود" أكبرهم وأبرهم به.

وقال ابن أبي حاتم: _

حدثنا احمد بن منصور، حدثنا الحسن بن موسى، حدثنا يعقوب عن أبي المطهر،

قال: فلما انفتل من صلاته قال: ذكرتم يزيد بن المهلب، أما إنه قتل في

أول أرض عبد فيها غير الله تعالى. قال: ذكر ودا رجلاً صالحاً، وكان محبباً

في قومه، فلما مات عكفوا حول قبره في أرض بابل وجزعوا عليه،

فلما رأى إبليس جزعهم عليه تشبه في صورة إنسان،

ثم قال: إني أرى جزعكم على هذا الرجل، فهل لكم أن أصور لكم مثله

فيكون في ناديكم فتذكرونه به؟ قالوا: نعم فصور لهم مثله،

قال: ووضعوه فيناديهم وجعلوا يذكرونه، فلما رأى ما بهم من ذكره

قال: _

هل لكم أن أجعل في منزل كل واحد منكم تمثالاً مثله ليكون له في بيته فتذكرونه؟

قالوا: نعم. قال: فمثل لكل أهل بيت تمثالاً مثله، فأقبلوا فجعلوا يذكرونه به،

قال: وأدرك أبناؤهم فجعلوا يرون ما يصنعون به.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احلى بنت ف بوظبي
كوول جديدة


انثى الجدي الفأر
||[ الــمــشــاركــات ]|| : 7
||[ تــاريــخ الــمــيــلاد ]|| : 29/12/1996
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
||[ الــعــمــر ]|| * : 22

مُساهمةموضوع: رد: نوح عليه السلام   الخميس أبريل 23, 2009 1:08 am

قال: وتناسوا ودرس أمر ذكرهم إياه حتى اتخذوه إلهاً يعبدونه من دون الله،

وأولاد أولادهم، فكان أول ما عبد غير الله "ود" الذي سموه وداً.

ومقتضى هذا السياق أن كل صنم من هذه عبده طائفة من الناس،

وقد ذكر أنه لما تطاولت العهود والأزمان، جعلوا تلك الصور تماثيل

مجسدة ليكون أثبت لها، ثم عبدت بعد ذلك من دون الله عز وجل.

ولهم في عبادتها مسالك كثيرة جداً قد ذكرناها في مواضعها من كتابنا التفسير.

ولله الحمد والمنة.





وقد ثبت في الصحيحين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

أنه لما ذكرت عنده أم سلمة وأم حبيبة تلك الكنيسة التي رأينها بأرض

الحبشة، ويقال لها مارية، فذكرتا من حسنها وتصاوير فيها

قال: "أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجداً،

ثم صوروا فيه تلك الصورة، أولئك شرار الخلق عند الله عز وجل".

والمقصود أن الفساد لما انتشر في الأرض وعم البلاء بعبادة الأصنام فيها،

بعث الله عبده ورسوله نوحاً عليه السلام نوحاً عليه السلام،

يدعو إلي عبادة الله وحده لا شريك له، وينهي عن عبادة ما سواه.

فكان أول رسول بعثه الله إلي أهل الأرض،

كما ثبت في الصحيحين من حديث أبي حيان عن أبي زرعة بن عمرو بن جرير،

عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الشفاعة،

قال: "فيأتون آدم فيقولون: يا آدم أنت أبو البشر، خلقك الله بيده،


ونفخ فيك من روحه، وأمر الملائكة فسجدوا لك وأسكنك الجنة،

ألا تشفع لنا إلي ربك؟ ألا ترى ما نحن فيه وما بلغنا؟

فيقول: ربي قد غضب اليوم غضباً شديداً لم يغضب قبله مثله

ولا يغضب بعده مثله، ونهاني عن الشجرة فعصيت، نفسي نفسي

أذهبوا إلي غيري، أذهبوا إلي نوح.

فيأتون نوحاً فيقولون: يا نوح أنت أول الرسل إلي أهل الأرض، وسماك

الله عبداً شكوراً، ألا ترى ما نحن فيه؟ ألا ترى إلي وما بلغنا؟

ألا تشفع لنا إلي ربك عز وجل؟ فيقول: ربي قد غضب اليوم غضباً لم

يغضب قبله مثله ولا يغضب بعده مثله، نفسي نفسي"

وقولهم:_

(بادي الرأي) أي: بمجرد ما دعوتهم استجابوا لك من غير نظر ولا روية.

وهذا الذي رموهم به هو عين ما يمدحون بسببه رضي الله عنهم، فإن

الحق الظاهر لا يحتاج إلي روية ولا فكر ولا نظر، بل يجب اتباعه والانقياد له متى ظهر.

ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مادحاً للصديق:

"ما دعوت أحداً إلي الإسلام إلا كانت له كبوة غير أبي بكر، فإنه لم يتلعثم"،

ولهذا كانت بيعته يوم السقيفة أيضاً سريعة من غير نظر ولا روية، لأن

أفضليته على من عداه ظاهرة جلية عند الصحابة رضي الله عنهم، ولهذا

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أراد أن يكتب الكتاب الذي أراد

أن ينص فيه على خلافته فتركه، قال: "يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر" رضي الله عنه

وقول كفرة قوة نوح له ولمن آمن به:

{ وما نرى لكم علينا من فضل } (سورة هود:27)

أي: لم يظهر لكم أمر بعد اتصافكم بالإيمان ولا مزية علينا:

{ بل نظنكم كاذبين * قال يا قوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من

عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون } (سورة هود:27ـ28)

وهذا تلطف في الخطاب معهم، وترفق بهم في الدعوة إلي الحق. كما قال تعالى:

{ فقولا له قولاً ليناً لعله يتذكر أو يخشى } (سورة طه:44)

وقال تعالى:

{ ادع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وجادلهم بالتي هي أحسن } (سورة النحل:125)

يقول لهم:

{ أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وأتاني رحمة من عنده } (سورة هود:2)

أي: النبوة والرسالة: (فعمت عليكم) أي: فلم تفهموها ولم تهتدوا إليها،

(أنلزمكموها) أي أنغصبكم بها ونجبركم عليها؟ (وأنتم لها كارهون)

أي: ليس لي فيكم حيلة والحالة هذه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احلى بنت ف بوظبي
كوول جديدة


انثى الجدي الفأر
||[ الــمــشــاركــات ]|| : 7
||[ تــاريــخ الــمــيــلاد ]|| : 29/12/1996
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
||[ الــعــمــر ]|| * : 22

مُساهمةموضوع: رد: نوح عليه السلام   الخميس أبريل 23, 2009 1:09 am

{ ويا قوم لا أسألكم عليه مالاً إن أجري إلا على الله } (سورة هود:29)

أي: لست أريد منكم أجرة على إبلاغي إياكم ما ينفعكم في دنياكم وأخراكم،

إن أطلب ذلك إلا من الله ثوابه خير لي، وأبقى مما تعطونني أنتم. وقوله:

{ وما أنا بطارد الذين أمنوا، إنهم ملاقو ربهم ولكني أراكم قوماً يجهلون }

(سورة هود:29)

كأنهم طلبوا منه أن يبعد هؤلاء عنه، ووعدوه أن يجتمعوا به إذا هو فعل ذلك،

فأبى عليهم ذلك وقال: (إنهم ملاقو ربهم) أي: فأخاف إن طردتهم

أن يشكوني إلي الله عز وجل، ولهذا قال:

{ ويا قوم من ينصرني من الله إن طردتهم أفلا تذكرون } (سورة هود:30)

ولهذا لما سأل كفار قريش رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرد عنه

ضعفاء المؤمنين، كعمار وصهيب وبلال وخباب وأشباههم، نهاه الله عن

ذلك كما بيناه في سورتي الأنعام والكهف.



{ ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول إني ملك }

(سورة هود:31)

أي:بل أنا عبد رسول، ولا أعلم من علم الله إلا ما أعلمني به،

ولا أقدر إلا على ما أقدرني عليه، ولا أملك لنفسي نفعاً ولا ضراً إلا ما شاء الله،

(ولا أقول للذين تزدري أعينكم) يعني: من أتباعه

{ لن يؤتيهم الله خيراً، الله أعلم بما في أنفسهم إني إذاً لمن الظالمين }

(سورة هود:31)

أي: لا أشهد عليهم بأنهم لا خير لهم عند الله يوم القيامة، الله أعلم

بهم وسيجازيهم على ما في نفوسهم إن خيراً فخير وإن شراً فشر،

كما قالوا في الموضع الآخر:

{ أنؤمن لك واتبعك الأرذلون * قال وما علمي بما كانوا يعملون*

إن حسابهم إلا على ربي لو تشعرون * وما أنا بطارد المؤمنين * إن أنا إلا نذير مبين }

(سورة الشعراء:111ـ115)

وقد تطاول الزمان والمجادلة بينه وبينهم كما قال تعالى:

{ فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاماً فأخذهم الطوفان وهم ظالمون }

(سورة العنكبوت:14)

أي: ومع هذه المدة الطويلة فما آمن به إلا القليل منهم.

وكان كلما انقرض جبل وصوا من بعدهم بعدم الإيمان به ومحاربته ومخالفته.


وكان الوالد إذا بلغ ولده وعقل عنه كلامه، وصاه فيما بينه وبينه، إلا يؤمن

بنوح أبداً ما عاش ودائماً ما بقى.

وكانت سجاياهم تأبى الإيمان واتباع الحق، ولهذا قال:

{ ولا يلدوا إلا فاجراً كفاراً } (سورة نوح:27)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خليج كول
{.. مــديــرة الــمــنــتـدى ..}
{.. مــديــرة الــمــنــتـدى ..}


انثى ||[ الــمــشــاركــات ]|| : 74
تاريخ التسجيل : 01/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: نوح عليه السلام   الخميس أبريل 23, 2009 1:12 am

الله يعطيج العافية مشكووووورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
M!$s MeMe
كوول نشيطة
avatar

انثى الجوزاء الحصان
||[ الــمــشــاركــات ]|| : 39
||[ تــاريــخ الــمــيــلاد ]|| : 08/06/1990
تاريخ التسجيل : 05/05/2009
||[ الــعــمــر ]|| * : 28

مُساهمةموضوع: رد: نوح عليه السلام   الإثنين مايو 25, 2009 11:13 pm

يعطيج العافية ..~

تسلمين ع القصة ..~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نوح عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
●●[ منتدياتے دلوعات البنات]●● :: ¬°•| :: المنتديات الإسلامية:: |•°¬ :: ●● :+[ قسمـ قصصـ الأنبياء]+:●●-
انتقل الى: